أخبار

جياعُ غزّة وصلوا حدّ اليأس، لجأوا لذبح الحصان

26/02/2024 12:48 PM

غزة/ 26 فبراير/شباط//برناما-وفا//-- يستمر القصف المتواصل والحصار الإسرائيلي المشدد على قطاع غزة في تفاقم أزمة الجوع والمجر، حيث يضطر بعض السكان إلى ذبح الحصان وأكل العشب ونخالة الحيوانات من أجل البقاء.

ففي مخيم جباليا للاجئين شمال قطاع غزة، يعيش عشرات آلاف المواطنين في أوضاع كارثية وصعبة، في ظلّ تفشّي الجوع الذي دفع أبو جبريل إلى ذبح حصانيه الاثنين لإطعام أطفاله وجيرانه.

يقول أبو جبريل (60 عاما) لوكالة "فرانس برس" ونقلته وفا: "لا خيار أمامنا إلّا ذبح الحصان لإطعام الأطفال، الجوع يقتلنا".

لم يخبر جبريل أحداً بقراره ذبح الحصانَين. طبخ اللحم مع الأرز، وقدّمه لعائلته وجيرانه.

ورغم الحاجة، يقول إنّه لا يزال قلقا بشأن ردّات فعلهم، ويضيف "لا أحد يعرف أنّه يأكل لحم حصان".

ومخيّم جباليا الذي أُنشئ عام 1948 والذي يغطّي مساحة 1,4 كيلومتر فقط، الأكبر في قطاع غزة.

فرّ أبو جبريل من بيت حانون القريبة عندما بدأ العدوان الإسرائيلي على غزة، وبات منزله مع عائلته عبارة عن خيمة قرب مدرسة الفالوجا التابعة للأونروا والتي تؤوي نازحين.

قبل العدوان، كانت المياه الملوّثة وانقطاع التيار الكهربائي مشكلة في المخيّم المكتظ بالسكّان.

الآن، بدأ الطعام ينفد في ظلّ عدم قدرة وكالات الإغاثة على الوصول إلى المنطقة، جراء القصف.

وأفاد برنامج الأغذية العالمية هذا الأسبوع بأنّ فرقه أبلغت عن "مستويات غير مسبوقة من اليأس"، بينما حذّرت الأمم المتحدة من أنّ 2,2 مليون شخص باتوا على شفا المجاعة.

 

برناما-وفا//س.هـ