أخبار

الحصول على الماء مهمة «انتحارية» في غزة

07/02/2024 11:25 AM

خان يونس/ 7 فبراير/شباط//برناما-وفا//-- يعيش قطاع غزة أزمة شح في المياه والوقود والطعام والكهرباء، ليصبح بذلك مهمة الحصول على أحدها سيما الماء «انتحارية»، بسبب الحصار الإسرائيلي الخانق المصاحب لعدوان شرس راح ضحيته حتى الآن أكثر من 27 ألف شهيد، أغلبيتهم نساء وأطفال، وزهاء 67 ألف جريح منذ السابع من أكتوبر /تشرين الأول الماضي، حسبما ذكرته وفا.

ففي هذا الصدد، قال إبراهيم أبو مصطفى (14 عاما) لوفا، إن أباه، أحمد أبو مصطفى (40 عاما) قُتل أثناء تثبيته غالونين على دراجته الهوائية.

"كان خارجاً من مدرسة إيواء بالمخيم الغربي بخان يونس جنوب قطاع غزة، برفقة جاره، لكن قناصا إسرائيليا أطلق عليهما النار وقتلهما على الفور"، وفقا له.

ويقول إبراهيم الذي يرقد الآن في خيمة تتسلل لها الأمطار في مخيم رفح، إن أباه خرج لتعبئة الماء يوم الأحد (28 يناير الماضي) وبعد أقل من ساعة سمع هو وعائلته إطلاق نار ثم جاء أحد أصدقاء العائلة وأبلغهم باستشهاده هو ورفيقه.

وأشار إبراهيم إلى أن والده ورفيقه بقيا ملقيين على الأرض دون إسعاف ولم يستطع أحد الوصول إليهما، "كنا ننظر إليهما ولم نجرؤ على الاقتراب ولم نتصل بالإسعاف، لأن الاتصالات كانت مقطوعة تماما" مضيفاً أن الحصول على الماء الصالح للشرب في بعض مناطق قطاع غزة بات أشبه "بمهمة انتحارية".

لم يكن إبراهيم الوحيد الذي قُتل وهو يحاول الحصول على الماء، ففي الخامس والعشرين من يناير الماضي قتلت قوات الاحتلال المواطن حميد نعيم القدرة (30 عاما) في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، وهو يحاول الحصول على الماء.

وقال أفراد من عائلة القدرة، إن حميد خرج من بيته في شارع القدرة بحي الأمل وهو يحمل غالون ماء لتعبئته من مستشفى الهلال الأحمر الذي يبعد 200 متر عن بيته، إلا أن قناصا أطلق النار عليه وقتله.

وأواسط نوفمبر الماضي قتلت قوات الاحتلال محمد سعيد الغول وابن عمه ماهر الغول وهما يبحثان عن الماء في حي الشيخ رضوان بمدينة غزة.

وقال نزار الغول لمراسل "وفا"، نقلا عن شهود عيان، إن ابني عمه كانا يحملان غالونات ويبحثان عن ماء للشرب لهم ولأبناء الحي، وما إن اجتازا ما يُعرف بالشارع "الثاني" أطلقت عليهما دبابة إسرائيلية النار وقتلتهما وبقيا ملقيين في الشارع ليومين كاملين قبل دفنهما في ساحة مستوصف الشيخ رضوان.

وفي الثالث من نوفمبر الماضي، خرج محمود نبيل المصري من مدرسة إيواء في محافظة وسط قطاع غزة بحثا عن ماء يصلح للشرب، إلا أن قوات الاحتلال قتلته قبل أن يعود إلى أطفاله الثلاثة، كما قال أخوه محمد، خلال وداعه لأخيه في مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح.

وكان المصري (29 عاما) قد هرب مع عائلته وأقاربه تحت القصف من مدينة بيت حانون شمال غزة، ولجأ إلى مدرسة في محافظة وسط غزة.

ويرى نازحون يعانون نقصا في كل شيء، أن من بقي على قيد الحياة في قطاع غزة يصارع الموت مرات عدة في اليوم الواحد، ويبحث في كل الوسائل والطرق من أجل البقاء.

برناما-وفا//س.هـ