fb tw ig

محاضير: المسلمون يحتاجون إلى دعم العالم



Last update: November 12, 2019 20:26 PM

كوالالمبور/ 12 نوفمبر/تشرين الثاني//برناما//-- طالب رئيس الوزراء الماليزي الدكتور محاضير محمد المسلمين ببذل قصارى جهدهم للحصول على دعم العالم من خلال تسليط الضوء على المظالم التي ارتكبها الإسرائيليون ضد المسلمين في فلسطين .

وأكد أنه ليس بصحيح أن جميع الأوروبيين أو الأمريكيين يعارضون الإسلام أو المسلمين أو الفلسطينيين، لأن الكثير من أولئك في الحقيقة متعاطفون معهم .

وأضاف // نحتاج إلى الحصول على التعاطف والدعم من العالم، إن أردنا وقف اضطهاد المسلمين من قبل الإسرائيليين // .

وقال // لكن إذا ارتكبنا أعمالاً إرهابية، فإننا ندفعهم بذلك إلى دعم دولة إسرائيل، وحينئذ يمكن أن تزعم الدولة الصهيونية أننا غير قادرين على التصرف بشكل طبيعي، ولا مهتمين بحياة الأبرياء // .

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها أمام منتدى حول الفهم الصحيح للإسلام بعنوان "توضيح الإسلاموفوبيا: نحو فهم أعمق للإسلام"، نظمه معهد الوعي الإسلامي الماليزي هنا أمس، الاثنين .

وشدّد محاضير على أن المسلمين يجب أن يدركوا أن أعمال الإرهاب التي تم ارتكابها في أماكن أخرى من العالم بزعم دعم فلسطين، لن تؤدي إلى النجاح لأن الفلسطينيين، في الواقع، قد فقدوا المزيد من أراضيهم إلى اليهود .

وقال موضحًا أفضل الوسائل التي يجب القيام بها في هذه الحالة // إن أفضل شيء نفعله هو كسب تعاطف العالم من خلال إظهار الظلم الذي ارتكبه الإسرائيليون تجاه المسلمين // .

وأضاف // نحتاج إلى المزيد من الناس لدعم كفاح المسلمين، وأن أعمال الإرهاب لا تساعد أبداً في حشد الدعم، فإن أعمال الإرهاب لا تعطي أي نتائج على الإطلاق // .

وأوضح // أن ما ينفع هو إستراتيجية جيدة، باستخدام الدبلوماسية وغيرها من الوسائل لكسب تأييد العديد من الناس //، مضيفًا أن المسلمين يجب أن يضبطوا أنفسهم من ارتكاب أعمال إرهابية لأن ذلك يجعل العالم بأسره يكرهونهم .

وذكر محاضير أنه إذا تم منح العدالة للفلسطينيين مع احترام مطالباتهم ودعمها، // فأنا متأكد من أن الأعمال الإرهابية ستتقلص // .

وقال إن الإسرائيليين أنفسهم قد ارتكبوا أعمالاً إرهابية ضد المسلمين لكن لم يتم الإبلاغ عنها .

وأضاف // لكن لا يوجد شيء مثل الإسرائيلفوبيا. ينبغي أن يكون ذلك، ولكن لا يوجد // .

وأشار رئيس الوزراء إلى أن بعض المسلمين لجأوا إلى ما يعتبر أعمالاً إرهابية بدافع الإحباط والغضب من الحوادث التي وقعت في فلسطين .

وأوضح // إذا لم نعترف بأسباب أفعالهم التي نسميها أعمال الإرهاب، فستستمر هذه الأعمال وستزداد سوءًا مع تزايد غضب الناس وإحباطهم // .

وقال // وبالطبع ... سيؤدي هذا إلى إدانة الإسلام والمسلمين، و(اتهامهم) بأنهم سبب الإرهاب والخوف التي يشعر بهما العالم // .

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية- برناما/م.أ



       أهم الأخبار في أسبوع