fb tw ig

صناعة الفضاء الجوي الماليزية تحتفظ بأدائها المشجع



Last update: September 21, 2019 14:00 PM

كوالالمبور/ 21 سبتمبر/أيلول //برناما//-- أعربت هيئة تنمية التجارة الخارجية الماليزية (ماتريد) عن يقينها بقدرة صناعة الفضاء الجوي على الاستمرار محتفظة بأدائها المشجع خلال السنوات القادمة، مدعوماً بارتفاع الطلب على الطائرات التجارية في منطقة جنوب شرق آسيا.

 

وفي بيان صُدر هنا الجمعة، قالت مديرة قسم النقل واللوجيستيك بالهيئة يوسليناواتي محمد يوسف إن سوق الفضاء الجوي الإقليمي الديناميكي قد وضع ماليزيا في مكان يمكنها من الاستفادة من هذه الصناعة.

 

واستطردت تقول: "في الوقت الحالي، أصبحت ماليزيا مركزاً لأكثر من 230 شركة طيران، مما يتيح التطور السريع لسلسلة التوريد، بما في ذلك الجهات الفاعلة في الصناعة المحلية والدولية".

 

يشار إلى أن صناعة الفضاء الجوي في ماليزيا توظف حوالي 24,500 عامل وتساهم بـ 14.4 مليار رنجيت ماليزي في إجمالي الناتج المحلي في عام 2018.

 

ووفقاً للهيئة، فقدارتفعت صادرات معدات الفضاء الجوي الماليزية ومكوناتها بنسبة 20.7 في المائة على أساس سنوي إلى 8.5 مليار رنجيت في عام 2018 مقارنة بعام 2017، حيث تم تصدير معظمها إلى الولايات المتحدة وسنغافورة والمملكة المتحدة والصين وفرنسا.

 

أما الواردات، فقد ارتفعت بنسبة 26.2 في المائة إلى 15.91 مليار رنجيت في عام 2018 عن 12.61 مليار رنجيت في 2017، معظمها كان متجهاً إلى فرنسا، والولايات المتحدة، والصين، وهولندا وسنغافورة.

 

وسعياً لترويج ماليزيا كمحور للفضاء الجوي في جنوب شرق آسيا، ستشارك ماتريد مع لاعبي القطاع الخاص، في ملتقى إيرومارت ناغويا، باليابان يومي 24 و 26 سبتمبر الجاري.

 

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية – برناما//س.هـ



       أهم الأخبار في أسبوع