COVID–19 NEWS   S Korea’s new COVID-19 cases bounce back to over 10,000 amid resurgence woes | Italy's COVID-19 transmission rate rises for 4th consecutive week | N Korea's first COVID-19 cases traced to area bordering S Korea: State media | COVID: Rise in new infections, drop in death cases last week - Health DG | South Korea’s COVID-19 vaccine candidate inches closer to launch after experts' approval Recommendation | 
أخبار

الديوان الملكي الأردني يعلن تقييد اتصالات وإقامة الأمير حمزة

21/05/2022 11:19 AM

عمان/ 21 مايو/أيار//برناما//-- أصدر الديوان الملكي الأردني بيانا يفيد بتقييد تحركات واتصالات وإقامة الأمير حمزة الأخ غير الشقيق للملك عبدالله الثاني.
وجاء في البيان الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية (بترا) أن الإرادة الملكية صدرت «بالموافقة على توصية المجلس المشكل بموجب قانون الأسرة المالكة، بتقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته»، والتي رفعها المجلس للملك عبدالله الثاني منذ الثالث والعشرين من شهر ديسمبر الماضي.
وقال الملك بحسب البيان «أكتب إليكم آملا بطي صفحة مظلمة في تاريخ بلدنا وأسرتنا.

فكما تعلمون، عندما تم كشف تفاصيل قضية «الفتنة» العام الماضي اخترت التعامل مع أخي الأمير حمزة في إطار عائلتنا، على أمل أن يدرك خطأه ويعود لصوابه، عضوا فاعلا في عائلتنا الهاشمية».

وأضاف «لكن، وبعد عام ونيف استنفد خلالها كل فرص العودة إلى رشده والالتزام بسيرة أسرتنا، فخلصت إلى النتيجة المخيبة أنه لن يغير ما هو عليه. ترسخت هذه القناعة لدي بعد كل فعل وكل كلمة من أخي الصغير الذي كنت أنظر إليه دائما نظرة الأب لابنه.

وتأكدت أنه يعيش في وهم يرى فيه نفسه وصيا على إرثنا الهاشمي، وأنه يتعرض لحملة استهداف ممنهجة من مؤسساتنا. وعكست مخاطباته المتكررة حالة إنكار الواقع التي يعيشها، ورفضه تحمل أي مسؤولية عن أفعاله».
وقال العاهل الأردني وفقا للبيان : «عليه، قررت الموافقة على توصية المجلس المشكل بموجب قانون الأسرة المالكة بتقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته، والتي رفعها المجلس لنا منذ الثالث والعشرين من شهر ديسمبر الماضي، وكنت قد ارتأيت التريث في الموافقة عليها لمنح أخي حمزة فرصة لمراجعة الذات والعودة إلى طريق الصواب».
وتابع «بالنظر إلى سلوك الأمير الهدام، فإنني لن أفاجأ إذا ما خرج علينا بعد هذا كله برسائل مسيئة تطعن بالوطن والمؤسسات.

لكنني وكل أبناء شعبنا لن نهدر وقتنا في الرد عليه، لقناعتي بأنه سيستمر في روايته المضللة طوال حياته. إننا لا نملك ترف الوقت للتعامل مع هذه الروايات، فأمامنا الكثير من الأولويات الوطنية والتحديات التي يجب أن نواجهها بشكل سريع وصارم».
وتعهد الملك عبد الله بتوفير «كل ما يحتاجه الأمير حمزة لضمان العيش اللائق، لكنه لن يحصل على المساحة التي كان يستغلها للإساءة للوطن ومؤسساته وأسرته، ومحاولة تعريض استقرار الأردن للخطر.

فالأردن أكبر منا جميعا، ومصالح شعبنا أكبر من أي فرد منه، ولن أرضى أن يكون الوطن حبيس نزوات شخص لم يقدم شيئا لبلده.

وبناء على ذلك سيبقى حمزة في قصره التزاما بقرار مجلس العائلة، ولضمان عدم تكرار أي من تصرفاته غير المسؤولة، والتي إن تكررت سيتم التعامل معها.

أما أهل بيت الأمير حمزة، فلا يحملون وزر ما فعل، فهم أهل بيتي، لهم مني في المستقبل، كما في الماضي، كل الرّعاية والمحبّة والعناية».

 

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية - برناما//س.هـ