Tuesday, 26 Jan 2021
12/01/2021 01:01 PM

كوالالمبور/ 11 يناير/كانون الثاني//برناما//-- أعلن رئيس الوزراء الماليزي السيد محيي الدين ياسين اليوم، الاثنين، عن إعادة فرض تقييد الحركة الذي يمنع تماماً من التنقل البيني عبر المحافظات والمقاطعات في ست ولايات ماليزية وهي /بولاو بينانغ/، و/سلانجور/، و/الولايات الاتحادية الثلاثة؛ كوالالمبور، بوتراجايا، لابوان)/، و/ملاكا/ و/جوهور/ و/صباح/، اعتباراً من يوم الأربعاء الموافق 13 يناير حتى 26 يناير الجاري.

وسيتم  فرض تقييد الحركة المشروط الذي يسمح للتنقل إلا من وإلى مناطق حمراء في بقية الولايات وهي /بهانج/، و/فيراق/، و/ونغري سمبيلان/، و/قدح/، و/ترنغانو/ و/كيلانتان/.

في حين سيتم فرض تقييد الحركة نحو التعافي الذي يسمح للتنقل البيني في ولاية كل من /برليس/ و/ساراواك/، بحسب رئيس الوزراء في خطابه الخاص للشعب الماليزي الذي بثته مباشرةً قنوات تلفازية محلية ومواقع التواصل الاجتماعي اليوم.

وقال رئيس الوزراء: "بناءً على بيانات تقييم المخاطر التي أعدتها وزارة الصحة ومجلس الأمن الوطني، وأخذاً بعين الاعتبار، للمقترحات والتوصيات التي تقدم بها أخصائيون طبيون ووكالات معنية، فقد وافقت الحكومة على اتخاذ إجراء حاسم لكسر سلسلة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)".

وأرجع محيي الدين سبب اتخاذ هذا القرار إلى استمرار ارتفاع الإصابات الجديدة اليومية لدى المحليين والأجانب المقيمين، مما أدى إلى تقلص قدرات النظام الصحي الوطني التي على وشك الوصول إلى طاقتها القصوى.

بيد أن الحكومة سوف تقوم بتقييم مستمر للمخاطر قبل اتخاذ قرار لاحق بشأن قرار تقييد الحركة، بحسب رئيس الوزراء.

وقال رئيس الوزراء إن ارتفاع حالات الإصابات بالفيروس أصبح مقلقاً للغاية، الأمر الذي يتطلب أخذ إجراءات صارمة لاحتواء تفشي الفيروس وبالتالي خفض العدد اليومي لحالات الإصابة ليتمكن من جديد إدارتها بشكل أكثر فعالية.

وأوضح أن الحكومة قد استمعت إلى شكاوى أبناء الشعب واقتراحاتهم بشأن آخر تطورات الإصابات بكوفيد-19،وهي -والحالة هذه- تدرك تماماً الصعوبات والتحديات التي يواجهها الموظفون في الخط الأمامي، فضلاً عن تدهور قدرة نظام الصحة العامة للبلاد.

وذكر أن ماليزيا بدأت تسجيل ارتفاع مفاجئ في الإصابات اليومية منذ 24 أكتوبر 2020م، أي 1,228 حالة وتستمر إلى الحين في تسجيل التصاعد يومياً ليصل إلى أعلى أعداد الإصابة لحد الآن وهو 3,027 حالة في يوم واحد في 7 يناير الجاري.

وأردف: " وأصبحت مرافق وزارة الصحة الآن غير قادرة على تحمل ارتفاع الإصابات الجديدة التي تصل إلى ألفي حالة كل يوم. نظام صحتنا العامة بالفعل على وشك انهيار".

وفي هذا الصدد، أوضح محيي الدين أن 15 مستشفى من المستشفيات الخاصة للمصابين بكوفيد-19 (من غير المنقولين لوحدة العناية المركزة) في المدن الأخرى غير العاصمة، قد سجلت استخدام سرير بنسبة أكثر من 70 في المئة، أما العاصمة كوالالمبور وضواحيها، فقد وصل الاستخدام كاملاً 100 بالمئة في وحدة العناية المركزة والمركز الطبي بجامعة مالايا.

وما يزيد الحالة سوءً، إصابة أكثر من 1,450 موظفًا صحياً في مختلف المستشفيات بشتى أرجاء البلاد بالفيروس حيث اضطروا إلى الخضوع للحجر الصحي ولم يتمكنوا من استئناف العمل، بحسب رئيس الوزراء.

وتابع قائلاً إن الزيادة الحادة في عدد المصابين سوف تؤدي بالفعل إلى انهيار النظام الصحي الوطني الحالي وبالتالي لم يعد قادراً حينئذ على استيعاب الأعداد الكبيرة من المصابين والوفيات.

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية -برناما//ن.أ م.ي س.هـ م.أ

معلومات عنا

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية
Wisma BERNAMA
No.28 Jalan BERNAMA
Off Jalan Tun Razak
50400 Kuala Lumpur
Malaysia

Tel : +603-2693 9933 (General Line)
Email : helpdesk[at]bernama.com

أخرى

موقعنا
اتصل بنا

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء الوطنية الماليزية

إخلاء المسؤولية
سياسة الخصوصية
نهج الأمان