Wednesday, 27 May 2020
22/05/2020 03:28 PM

كوالالمبور/ 22 مايو/أيار //برناما//-- شهدت المؤشرات الرئيسية للاقتصاد الماليزي أكبر انخفاض شهري لها منذ نوفمبر 1991، بعد فرض أمر تقييد التحركات لمدة أسبوعين بداية من 18 مارس لمحاصرة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقال رئيس الإحصائيين، الدكتور عزير محي الدين إن الاقتصاد ماليزي قد يشهد خمولاً ملحوظاً بسبب هذه الأزمة الصحية العالمية للأشهر الأربعة إلى الستة المقبلة.

وأشار في بيان له اليوم، الجمعة إلى أن المؤشرات الرئيسية استمرت في تسجيل نسبة نمو سلبية عند 4.9 في المئة في مارس 2020 بعدما سجلت نسبة سلبية 0.8 في المئة في الشهر السابق له.

وفي الوقت نفسه، سجل التغيير السنوي نسبة نمو سلبية بـ 3.6 في المئة خلال مارس 2020 مقابل 1.7 في المئة في فبراير 2020، مما يعكس الانخفاض الحاد نتيجة إغلاق الأنشطة التجارية غير الأساسية وسط القيود غير المسبوقة في فترة تقييد التحركات.

"وبالتالي، من المتوقع أن يواجه الاقتصاد الماليزي ركوداً حاداً في المستقبل القريب،" بحسب المسؤول.

 

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية – برناما//س.هـ

معلومات عنا

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية
Wisma BERNAMA
No.28 Jalan BERNAMA
Off Jalan Tun Razak
50400 Kuala Lumpur
Malaysia

Tel : +603-2693 9933 (General Line)
Email : helpdesk@bernama.com

أخرى

موقعنا
اتصل بنا

تابعنا

جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء الوطنية الماليزية

إخلاء المسؤولية
سياسة الخصوصية
نهج الأمان