fb tw ig

العملية العسكرية التركية تساعد 310 ألف سوري في العودة إلى وطنهم



Last update: February 19, 2019 13:10 PM

كوالالمبور 19 فبراير /برناما/ -- قالت السفيرة التركية لدى ماليزيا الدكتورة ميرفصفا كافاكشي، إن العملية العسكرية التركية على الحدود مع سوريا هي جزء من نهجها الإنساني الذي أدى إلى عودة أكثر من /310/ ألف لاجئ سوري إلى وطنهم.

 

وأوضحت، نظراً لأن أكثر من /3.6/ مليون "ضيف" أو شخص نازحين في تركيا معظمهم من سوريا، فقد أصبح الأمر جزءًا من مسؤولية البلاد لتحقيق الاستدامة وضمان وجود طرق آمنة لهم للعودة إلى بلدهم.

 

وأضافت في خطاب ألقته بكوالالمبور الاثنين، //أن القضية ليس مجرد استضافتهم، بل لتزويدهم بالتعليم، والأمن، والرعاية الصحية كما تفعل مع شعبك وكذلك لضمان أن هؤلاء الضيوف الذين لا يستطيعون الانتظار للعودة إلى أرض الوطن، لديهم منازل قائمة للعودة إليها//.

 

وأردفت، أن تركيا نفذت عمليتين عسكريتين عبر الحدود وهما "درع الفرات و"غصن الزيتون" لتطهير المنطقة من المنظمات الإرهابية مثل تنظيم داعش الإرهابي وقوات وحدات حماية الشعب الكردية.

 

كان الخطاب بعنوان: "التحول في السياسة الخارجية: النهج الإنساني" جزءًا من الحوار العالمي نظمته كلية الأعمال التجارية في جامعة التكنولوجية الماليزية.

 

ويسلط الخطاب الضوء على المنظور التركي في التعامل مع القضايا الإنسانية التركية التي تعكس الأزمات الإنسانية المعقدة التي يواجهها العالم اليوم مما تجبر الحكومات على إعادة التفكير في تلبية الاحتياجات الإنسانية.

 

وكالة الأنباء الوطنية الماليزية- برناما// م.م م.ر

 



       أهم الأخبار في أسبوع