malay english mandarin espanol arabic fb tw ig
 
 

فقدان 6 أشخاص بعد تحطم طائرتين أمريكيتين قبالة سواحل اليابان



Last update: December 06, 2018 16:33 PM
 

طوكيو 6 ديسمبر/ش خ - برناما/--   قال سلاح المارينز الأمريكي ووزارة الدفاع اليابانية إن طائرتين عسكريتين تابعتين لسلاح مشاة البحرية الأمريكية (مارينز) اصطدمتا وتحطمتا قبالة سواحل غرب اليابان في وقت مبكر اليوم (الخميس)، ولا يزال 6 من أفراد طاقمهما في عداد المفقودين.

وأفاد مسؤولون بأن شخصين كانا على متن طائرة من طراز أف /أيه-18 وخمسة كانوا على متن طائرة صهريج من طراز كي سي-130 عندما وقع الاصطدام بينهما حوالي الساعة 1:40 صباحا بالتوقيت المحلي.

وتم إنقاذ أحد أفراد طاقمي الطائرتين من قبل قوات الدفاع الذاتي اليابانية، وفقا لما ذكرت وزارة الدفاع اليابانية.

وجرى نقله إلى قاعدة إيواكوني الجوية لمشاة البحرية في غرب اليابان، وفقا لسلاح المارينز. وأكد مسؤول ياباني أن حالته مستقرة.

وقالت الوزارة إن الطائرتين المتمركزتين في قاعدة إيواكوني كانتا تجريان تدريبا روتينيا عندما اصطدمتا على بعد نحو 100 كم جنوبي كيب موروتو في محافظة كوتشي.

وهناك تكهنات بأن الطائرة المقاتلة أف /أيه-18 كانت تتزود بالوقود في الجو عندما وقع الاصطدام مع الطائرة الصهريج كي سي-130 علي الرغم من عدم وجود تأكيد رسمي بذلك حتى الآن.

ويمكن أن تصبح عملية التزود بالوقود صعبة وخاصة بالليل وأثناء الطقس العاصف، وفقا لما يقول خبراء الطيران.

وأفاد سلاح المارينز بأن قوات الدفاع الذاتي اليابانية نشرت بسرعة طائرة بحث وإنقاذ للمساعدة في جهود الإنقاذ فيما تقوم طائرات وسفن أخرى بتمشيط المنطقة بحثا عن ناجين.

وتحاول وزارة الدفاع اليابانية حاليا الحصول على مزيد من التفاصيل من القوات الأمريكية في اليابان حول الحادث الذي يجري التحقيق فيه حاليا.

ويأتي الحادث الأخير في أعقاب تحطم مقاتلة أخرى من طراز أف/ أيه-18، تنتمي إلى حاملة الطائرات النووية "يو أس أس رونالد ريغان" في المحيط الهادئ في المياه الجنوبية الغربية من جزيرة كيتا داييتويما علي بعد حوالي 290 كم من أوكيناوا بسبب مشاكل فنية يوم 12 نوفمبر.

وتمكن الطياران من الخروج بسلام وأنقذتهما مروحية عسكرية أمريكية.

كما يأتي حادث تحطم المقاتلة أف/ أيه-18 متعددة الأدوار، والتي صممت كطائرة مقاتلة وهجومية في نفس الوقت وتشتهر باسم "هورنيت"، في أعقاب تحطم مروحية أم اتش-60 سيهوك تابعة للبحرية الأمريكية علي سطح "يو أس أس رونالد ريغان" في 19 أكتوبر خلال العمليات الروتينية.

وأثارت الحوادث التي وقعت في غضون شهر من بعضها البعض والمتصلة بحاملة الطائرات نفسها قدرا كبيرا من القلق لدى الحكومة اليابانية، التي قالت إنها ستطلب بقوة معلومات حول الحادث وسط مخاوف تتعلق بالسلامة ومخاوف المواطنين المحليين.

وقال أمين عام مجلس الوزراء يوشيهيد سوغا في ذلك الوقت إن الحوادث "التي تتعلق بالجيش الأمريكي تسبب قلقا شديدا للناس في المنطقة ولا ينبغي أن تحدث".

وتعهد المتحدث باسم الحكومة اليابانية في ذلك الوقت قائلا: "سنطلب بقوة من الولايات المتحدة تزويدنا بالمعلومات وضمان إدارة السلامة المطلقة".



 
 

       أهم الأخبار في أسبوع