malay english mandarin espanol arabic fb tw ig
 
 

انطلاق مشاورات السلام اليمنية اليوم في السويد برعاية أممية



Last update: December 06, 2018 12:14 PM
 

صنعاء  6 ديسيمبر/ش خ - برناما/--  تنطلق مشاورات السلام اليمنية في السويد اليوم الخميس، بين ممثلي الحكومة الشرعية اليمنية وأخرين عن جماعة الحوثي التي تسيطر على العاصمة صنعاء ومعظم محافظات الشمال اليمني.

وهذه هي الجولة الخامسة من المشاورات منذ بدأ النزاع الدموي في اليمن في مارس 2015، ولم تفلح ايا من الجولات السابقة في تحقيق أي تقدم لوقف الحرب أو وضع حد للازمة الانسانية المتفاقمة.

وقال مصدر حكومي لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن الوفد الحكومي برئاسة وزير الخارجية خالد اليماني وعضوية 11 أخرين ، غادر اليوم العاصمة السعودية الرياض في طريقة لحضور المشاورات في السويد التي تنطلق أعمالها يوم غدا الخميس.

وقال مدير مكتب الرئاسة اليمني الدكتور عبدالله العليمي، أن وفد الحكومة اليمنية غادر إلى السويد لحضور مشاورات السلام التي تقام برعاية الأمم المتحدة، محملاً بآمال الشعب اليمني في تحقيق السلام المستدام على أساس من المرجعيات الثلاث الثابتة، السلام القائم على إنهاء الانقلاب وإزالة كل الأسباب التي أدت اليه.

وأضاف العليمي وهو عضو في فريق التفاوض، في حسابه على تويتر، " تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية سيضع وفد الحكومة اليمنية هموم الشعب اليمني وتطلعاته في رأس اولوياته".

وتابع "سيبذل الوفد كل الجهود لإنجاح المشاورات التي نعتبرها فرصة حقيقية للسلام ، نحرص كل الحرص على استغلال كل الفرص لتجنيب شعبنا المزيد من الدمار الذي تسببت به المليشيات الانقلابية".

ووصل يوم امس وفد جماعة الحوثي المفاوض قادما من صنعاء، برفقة المبعوث الاممي مارتن غريفث، على متن طائرة كويتية.

ويرأس محمد عبدالسلام، الوفد الحوثي المفاوض ، والرجل هو المتحدث الرسمي باسم الجماعة.

وقال عبدالعزيز بن حبتور، رئيس حكومة الحوثيين بصنعاء (غير معترف بها) أن الوفد الوطني المفاوض يمتلك كافة الصلاحيات في مشاورات السويد.

وأضاف لدى توديعة الوفد " نأمل أن تكون جولة مشاورات السويد جادة ومتجاوبة لا محاولة لتصفية الضغوط الإنسانية والدولية المطالبة بوقف العدوان".

ويتوقع أن تركز المشاورات على الملف الإنساني خاصة ملف الاسرى والمعتقلين.

ووقعت الأطراف اليمنية منذ أيام على اتفاق مبدئي للافراج عن المعتقلين والاسرى، وتسلم كلا منهما قائمة باسماء المطلوب الافراج عنه.

وفي وقت سابق أكد الدكتور محمد العامري، مستشار الرئيس اليمني، لوكالة أنباء ((شينخوا)) أن المشاورات اليمنية " ستركز على إجراءات بناء الثقة، خاصة ملف المختطفين والمعتقلين والاسرى.. مشيرا إلى أنه تم التوقيع على اتفاق مبدئي بهذا الخصوص من قبل الجانب الحكومي ومن الحوثيين.

وتابع: " ملف المعتقلين والاسرى أولوية .. وهناك إجراءات تفصيلية سيتم البت فيها في المشاورات".

وأشار إلى أن "مليشيا الحوثي تقدمت بقائمة تضم نحو 3 الآف عسكري، منهم أسرى وأعداد منهم من المفقودين.. فيما تضم القائمة الحكومية قائمة بنحو 1800 شخص، "وهم في الحقيقة معتقلين ومختطفين لدى المليشيا الحوثية وليسوا أسرى".

وأكد وزير الخارجية خالد اليماني صباح اليوم ، عزم الحكومة تحقيق خطوات إيجابية لبناء الثقة في مشاورات السويد من خلال الاتفاق وتنفيذ إجراءات إطلاق سراح كافة الأسرى والمختطفين والمخفيين قسرًا.حسبما ذكرت وكالة الانباء الرسمية "سبأ".

وأوضح الوكالة التي تديرها الحكومة، أن ذلك جاء ذلك خلال استقبال اليماني اليوم لرئيسة رابطة أمهات المعتقلين أمة السلام الحاج، قبيل مغادرة فريق الحكومة المفاوض متوجها الى السويد.

وقدمت رئيسة الرابطة عرضًا نقلت فيه أصوات ومعاناة المرأة اليمنية وأمهات المعتقلين.. مشيرة إلى أن ميليشيا الحوثي مازالت تمارس الاعتقالات التعسفية والتعذيب حتى اللحظة بما يتنافى مع كافة القوانين والأعراف الدولية.حسب الوكالة.

وشهدت الأيام الماضية تطورات عدة، أبرز ذلك، انخفاض مستوى التصعيد العسكري في مدينة الحديدة الساحلية غربي اليمن.

كما أخلت الأمم المتحدة يوم أمس 50 جريحا حوثيا من صنعاء الى مسقط.

ويأمل اليمنيون أن تحقق المشاورات اليمنية في السويد والتي تنعقد لأول مرة منذ عام 2016، نجاحا يضع حدا للحرب الدامية في البلاد، وانفراجه في الملف الانساني، حيث تصنف الأمم المتحدة اليمن بأنها تواجه، "أسوأ أزمة إنسانية في العالم".



 
 

       أهم الأخبار في أسبوع